منتديـــــات دمعــــة القلــــب الحزيـــــن
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى يشرفنا أن تقوم بالتسجيل معنا إذا رغبت بالمشاركة في المنتدى، أما إذا رغبت بقراءة المواضيع والإطلاع فتفضل بزيارة القسم الذي ترغب أدناه.


ترفيهي رومانسي اجتماعي اسلامي مناقشات قصص ورويات ونأخذك إلى عالم آخر ملئ بالمشاعر والاحاسيس فاترك عالمك وتعال معى الى عالمي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلدخول

 



شاطر | 
 

 ..إمَّــعـــــــــــــــــــَة ،،.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
formy sake
قلم فعال
قلم فعال
avatar

عدد المساهمات : 465
تاريخ التسجيل : 07/04/2009
العمر : 29

مُساهمةموضوع: ..إمَّــعـــــــــــــــــــَة ،،.   الخميس مايو 21, 2009 1:54 am



في زمن ضافت مسافات التعامل بين العالم
اصبحت الآراء تباع وتشترى على قارعة الطريق
وفي الأرصفة والشوارع
كما العصائر او الحلوى،، فسدت او صلحت
وبينما تبحث الأمم عن رجال ينهضون بالأمة ،،تظهر لنا تلك النماذج المتكاثرة
هنا وهناك،، تشتري وتبيع العصائر الفاسدة حتى اختلفت قدرات التذوق لدى البعض واصبح العصير الفاسد كما العصير الطازج


واصبح الفكر العام لا يحكمه قانون

وتبقى القاعدة الاستغفر الله العظيمية الأزلية وقانون الغابة:

البقاء للأقوى _ بدلا من الأجدر

في ظل هذه القاعدة ضاع كتاب اللغة

واختلفت التفاسير على معنى القوة والقيادة هنا

فكل طبل فارغ هو القوة العظمى وكل مثالي يتشدق بالمثالية وهو لا شيء يتبعه العالم

ولكم يتبدى لي ان نعلق بعضا من الكاميرات الخفية له كي نظهر للعالم حقيقته المحبطة...!

لنترك الآن مدعي القوة هذا ولندير وجوهنا لننظر إلى وجوه متبعيه:

هذا الوجه الصارم الذي يدافع عن صاحب هذه القوة،، ظالما كان او مظلوما

وذاك الوجه المتلوي كسحلية،، ما بين ابتسامة مؤيد وانشوطة معارض

وذاك الذي يرقص كالطير المذبوح حاملا الراية دون ان يتكبد عناء رفع نظره للاعلى لينظر ماهي الراية التي يحملها في جميع الأوجه

نقف عند وجه واحد

وجه بقي كما رأس الجرس،،

غير ثابت،،

يتراقص وكأنه يكاد يقع !!

يتخبط يمنة ويسرة وصوته يعلو ويعلو كلما ازدادة تخبطا


نقترب أكثر

لنفهم انه وجه الرجل الامعة


وهذا التراقص في رأسه

والذي يكاد يطيح به

ما هو إلا نتيجة لي عنقه في كل الاتجاهات ليوافق رضى كل الناس من كل الفئات . . .

تأملو معي المشهد التالي:

احدهم: ايها الفتى،، ما قولك في الحب؟
الرد: هاه؟ هاه؟ لست ادري لست ادري،، ما قولك انت؟
القائل: انا ضده!
الرد: نعم نعم وكيف لفسوق مثل هذا ان ينتشر؟
ألا لعنة الله على الكافرين

ثم ننتقل إلى المشهد التالي

ها يا شباب كيف شايفين دي البنت مو حلوة؟ اروح اشبكها بالله
الرد: اوه انظروا إلى زينتها وتمايلها و.... يالله نقوم نشبكها وانا اولكم
<< الملاحظ ان الرد لذات الفتى

المشهد الثالث:
الشاب ذاته:
ايها المسلمون اتقوا الله واخشوه إن الساعة لقريب،، وبعد،، فإن الحب من
مفاسد هذا العصر،، اوه لحظة ان هاتفي الخلوي يرن،، الوو،، نعم؟؟ ( صوت
انثوي ينبعث واضحا جليا من سماعة الهاتف يسمعه الجميع تقريبا والفتى
يتحدث) نعم نعم يا اخي ان السماء فيها غمامة دعني اكمل خطبتي في القوم
الكافرون لأهديهم إلى سواء السبيل وإذا انقشعت الغمامة حادثتك!

وحينما انهى المكالمة نظر في وجوه القوم،،
فإذا بهم ينسلون واحدا تلو الآخر من حوله ليجد نفسه وحيدا
ولكم ان تخبروني عن السبب !

حسنا،، لننظر مرة اخرى،،
كان اهالي المدينة كلهم مجتمعون في ساحة المدينة
ومنقسمين إلى فرقتين احدهما في اليمين والأخرى في الشمال
وعلى رأس كل
فرقة يقف قائد عظيم يخطب بهم ان يا قوم اتبعوني وسوف تحيا مدينتكم في سلام
فقط كونو اعداء للفرقة الاخرى فينطلق القوم مشجعين

"هيييه هييييه"!
وحين نقوم بعمل
(زوم) للمشهد نرى ذات الوجه السابق للأمثلة المذكورة أعلاه موجود وهو يهتف
بكل ما يملك من قوة لهذا القائد ثم يصمت القوم فجأة ليتعالى صوت القائد
الآخر

ويدعو لانتخابه ان يا قوم اتبعوني وسوف تجدون ما يسركم
فيهتف القوم " يعيش يعيش "
ونقوم كما السابق بعمل زوم للمشهد
فنرى _ وياللعجب_ ذات الوجه يهتف هنا ايضا!!

ولكم ان تسألو بكل عجب عن سبب الالتواءات في عنقه،، ألا لعنة الله على المنافقين

.
.

حينما نريد أن نعرف حقيقة الامعة
فلننظر في كلامه لنرى عجبا
فإنه يملك من الذكاء ما يجعله يذوب في قواميس اللغة والبلاغة كي يصوغ حواره بما يضم بين جنباته كل انواع التناقضات
وحينما ينتصر احد تلك التناقضات
يقفز قائلا : لقد اخبرتكم
انني اعرف كل شيء!!

.

.

حينما تريد ان تعرف من هو الامعة
اخبره برأيك في اتجاه،،
واستمع إلى رده الموازي والموافق لك

ومن ثم استمع من حيث لا يدري إلى حواره مع احد المناقضين لنظرتك لترى انه مؤيدا له ايضا

بل ويدعو في النهاية إلى نبذ الشقاق وترك النفاق

بينما في نفسه يحفر الأنفاق ليجد من كل مأزق مخرج

ومن كل حشرة منفذ يطفو به على السطح


[size=25]ويبقى السؤال طارحا نفسه



حينما تواجه شخصا امعة وتعرف انه منافق

وان حديثه كله التواءات

كيف تنظر إيه؟

وأي نوع من العلاقة تربطك به؟

واي موقف ستتخذ تجاهه؟

[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
..إمَّــعـــــــــــــــــــَة ،،.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديـــــات دمعــــة القلــــب الحزيـــــن :: منتديــــات عامــــة :: منتدى النقـــاش و الحوار الجـــاد-
انتقل الى: